Close

Not a member yet?Register now and get started.

lock and key

Sign in to your account.

Account Login

دار المنظومة تفوز بجائزة الأمير سلمان للتميز المهني ضمن فعاليات المؤتمر السادس لجمعية المكتبات السعودية

حصلت دار المنظومة على جائزة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز للتميز المهني. وتمنح الجائزة للمشروعات المعلوماتية المتميزة التي تعالج مشكلات حقيقية، وتمثل إسهاما ملموسا في المجال، وأنجزت على أرض الواقع وجائزة التميز المهني هي ضمن ثلاث جوائز أقرتها اللجنة العلمية لجمعية المكتبات والمعلومات السعودية ومكتبة الملك فهد الوطنية. ومنحت الجائزة لشركة دار المنظومة نظرا لتميزها المهني فيما يخدم إثراء المحتوى العلمي العربي. حيث قامت اللجنة المسئولة عن الجائزة بفحص منتج الشركة، وهو قاعدة معلومات EduSearch التربوية. ورأت اللجنة أن الشركة تستحق جائزة الأمير سلمان للتميز المهني. الجدير ذكره أن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض المشرف العام على مكتبة الملك فهد الوطنية والرئيس الفخري لجمعية المكتبات السعودية ، وافق في وقت سابق على إطلاق اسمه على ثلاث جوائز تمنحها جمعية المكتبات والمعلومات السعودية للمتخصصين والمؤسسات المهتمة بالمكتبات والمعلومات دعما لمهنة المكتبات. وهي: جائزة الأمير سلمان للتميز العلمي، وجائزة الأمير سلمان للتميز البحثي، وجائزة الأمير سلمان للتميز المهني،

من جانبه صرح رئيس جمعية المكتبات السعودية وعضو مجلس الدكتور جبريل عريش بأن "جائزة الأمير سلمان للتميز العلمي والمهني والبحثي السنوية تهدف إلى تشجيع العاملين في مجال المعلومات في المملكة، لتحقيق المزيد من التفوق والتميز العلمي والمهني والبحثي، وإثراء مجتمع المعلومات السعودي بأعمال علمية ومهنية متميزة"، موضحا أن "جائزة التميز المهني للمشروعات المعلوماتية المتميزة التي تعالج مشكلات حقيقية، وتمثل إسهاما ملموسا في المجال، وأنجزت على أرض الواقع". وضمن فعاليات المؤتمر السادس لجمعية المكتبات السعودية، قام معالي الدكتور محمد بن سعد السالم رئيس أمناء مكتبة الملك فهد الوطنية وعضو مجلس الشورى بتسليم جائزة التميز المهني لمدير عام الشركة سعادة الدكتور علي بن شويش الشويش. الذي عبر عن عظيم شكره وتقديره لجمعية المكتبات السعودية، وأن هذه الجائزة تعد وسام شرف للشركة، وأن هذا التكريم سيضع على عاتق الشركة جهدا مضاعفا لدعم المحتوى العربي والارتقاء به إلى مستوى العالمية. وفتح باب التعاون مع الجهات المعنية داخل وخارج المملكة فيما يخص المحتوى العربي الرقمي.