Close

Not a member yet?Register now and get started.

lock and key

Sign in to your account.

Account Login

إطلاق أول كشاف عربي عالمي للاستشهادات المرجعية مصر العربية

وقع معالي الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، مساء الإثنين الماضي 28 / 5 / 2018 م ، اتفاقية إنشاء أول كشاف عربي دولي للاستشهادات المرجعية، ممثلا عن بنك المعرفة المصري، مع كل من شركة «كلاريفيت أناليتيكس» و«شركة دار المنظومة لتقنية المعلومات»، وذلك خلال احتفالية توقيع الاتفاقية والمؤتمر الصحفي المصاحب للاحتفالية في أحد فنادق القاهرة.
وحضر الاحتفالية كل من وزيرة الثقافة الدكتور إيناس عبد الدايم، والدكتور رضا حجازى رئيس قطاع التعليم العام والدكتورة دينا برعى مساعد الوزير للتقويم التربوى واللواء أكرم النشار مساعد الوزير للشئون المالية والإدارية، وأسامة هيكل رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لمدينة الإنتاج الإعلامي، والكاتب والسياسي مصطفى الفقي، وعدد من الإعلاميين ونواب البرلمان.

وقال معالي الوزير، خلال كلمته التي ألقاها امام الحضور " إن العلماء العرب ساهموا على مدار التاريخ في التأثير على الحضارة العربية في كافة المجالات، لافتًا إلى أنه بتطور وسائل التواصل والطفرة التكنولوجيا خلال السنوات الماضية، قللت من هذا التأثير، وهو مادفع لضرورة وجود كشاف عربي دولي لإعادة منظومة البحث الفكري والعلمي في وضعها السليم.

وأشار إلى أن العرب يواجهون مشكلة خلال العقود الماضية حول انتشار الأبحاث وتداولها بكافة دول العالم بسبب عدم ترجمتها إلى اللغة الإنجليزية، مما يزيد من أهمية إطلاق الكشاف، مضيفًا: "إطلاق هذا الكشاف يأتي انطلاقا من الحرص على المصلحة الوطنية ومظهر مصر الحضاري، ولتعزيز التواجد العربي على الخريطة البحثية العالمية".

وأوضح معاليه أن هذا الكشاف يعد المدخل الحقيقي للاستثمار في البحث العلمي وتصدير المعرفة للعالم، وسوف يتحقق ذلك من خلال إنشاء مجلس من المتخصصين لوضع معايير الأبحاث والدوريات لاختيار وتقييم وفهرسة الدوريات العلمية المنشورة باللغة العربية.

وتابع وزير التربية والتعليم، "هناك دولا فطنوا إلى أبحاثهم وصنعوا كشافا، منها روسيا والصين، مما أدى إلى زيادة نسبة الدوريات وتأثيرهم على العالم"، مشيرًا إلى أن البحث العلمي هو السبيل لإعادة الدور الريادي لمصر في كافة المجالات، وجعلها شريك أساسي مع باقي دول العالم في صناعة المعلومة وبثها، قائلاً "على مدار سنوات كنا نشتري الأفكار من الدول الأخرى ونتداولها في بنك المعرفة، وجاء الوقت لأن يكون كتفنا فى كتفهم".
وقد تم التوقيع خلال هذه الاحتفالية بين كل من سعادة وزير التربية والتعليم المصري الدكتور طارق شوقي ممثلا عن بنك المعرفة المصري، والسيدة فيجي كريشنان ممثلة عن شركة كلاريفيت أناليتيكس و الدكتور علي الشويش ممثلا عن شركة دار المنظومة.

وتهدف هذه الشراكة الثلاثية إلى إصدار الكشاف العربي للاستشهادات المرجعية الذي تموله بالكامل وزارة التربية والتعليم المصرية من خلال بنك المعرفة المصري والذي من خلاله يتم استخراج معامل التاثير للمجلات والتدوريات العلمية العربية. حيث يتمثل دور شركة دارالمنظومة في توفير وإعداد كافة البيانات البيبليوجرافية والمستخلصات والترجمات اللازمة حسب المعايير الدولية التي يعتمدها المشروع لمعالجتها فنيا من خلال نظام كشاف الاستشهادات المرجعية العلمي (Web of Science).
والجدير بالذكر أن هذا المشروع يستند على خدمات دار المنظومة المبنية على قواعد المعلومات الضخمة التي تمتلكها والتي تحوي على حولي 900 الف بحث ودراسة علمية، حيث أصبحت المصدر الأول للباحثين والأكاديميين على امتداد الوطن العربي، وتأتي هذه المشاركة لتعزز الدور الرائد لدار المنظومة لخدمة المجتمع العلمي والأكاديمي في الوطن العربي.